​​​ 

الرسالة

تتمثل رسالة الهيئة العامة للاستثمار في تحقيق عائد على الاستثمار طويل المدى للاحتياطيات المالية التي كلّفت دولة الكويت الهيئة باستثمارها، بغرض توفير مصدر إيراد بديل للإيرادات النفطية، مما يعزز من قدرة الأجيال الكويتية القادمة على مواجهة متغيرات المستقبل بقدر عال من الثقة.

الفلسفة

التزم مجلس الاستثمار الكويتي منذ إنشائه في عام 1953، ومن بعده الهيئة العامة للاستثمار، باتخاذ القرارات الاستثمارية وفقاً للاعتبارات التجارية وحدها بغض النظر عن العوامل السياسية أو ما قد تمليه المصالح السياسية الخارجية لدولة الكويت. وستواصل الهيئة اتباع هذا النهج في المستقبل. تشكّل الهيئة العامة للاستثمار قوة إيجابية تحقق الاستقرار في الأسواق المالية: فهي تتحرك ضمن أفق استثماري طويل الأجل لديه القدرة على تحمل المخاطر واستيعاب التقلبات السوقية قصيرة المدى.

ومن جهة أخرى فإن الهيئة العامة للاستثمار تعتمد كلياً في عملياتها الاستثمارية على مصادرها الذاتية لأن قانون إنشائها يمنعها من الاقتراض من أية جهات مالية.