​​​نبذة تاريخية

​بحلول عام 1953 أصبح النفط مصدراً متعاظم الأهمية للدخل بالنسبة لدولة الكويت. وقد أدرك أمير البلاد آنذاك الشيخ عبدالله السالم الصباح (1950-1965) حقيقة أن هذا المورد يمكن استخدامه لتعزيز التنمية المستدامة وتحقيق الرفاه للشعب الكويتي. لذا قام في فبراير من ذلك العام بتأسيس مجلس الاستثمار الكويتي. وكان الغرض من إنشاء المجلس هو تحويل النفط من مصدر ناضب للثروة إلى استثمارات مالية لتقليل اعتماد الاقتصاد الكويتي على بيع النفط. وفي عام 1961 أصبحت الكويت دولة مستقلة وتوسع معها نطاق الاستثمارات الكويتية المدارة بواسطة مجلس الاستثمار الكويتي لتشمل الولايات المتحدة وآسيا ومزيداً من الأسواق الناشئة. وفي عام 1965، أعيدت تسمية مجلس الاستثمار الكويتي ليصبح مكتب الاستثمار الكويتي. وبمضي الوقت أصبح مكتب الاستثمار الكويتي من أكبر المؤسسات الاستثمارية في لندن وأكثرها نشاطاً مما أكسبه شهرة في الأسواق العالمية كمستثمر فطن وطويل الأجل.