SITEMAP | HOME | PRINT |     |      English

إدارة المساهمات الخاصة

تشمل مسئولية إدارة الأسهم الخاصة في الاستثمار في أسهم الملكية الخاصة على المستوى العالمي من خلال الصناديق المدارة خارجياً. وكانت الهيئة العامة للاستثمار قد بدأت الاستثمار في أسهم الملكية الخاصة في وقت مبكر من عام 1984 لتنويع محفظة الهيئة والسعي إلى تحقيق عوائد معدلة من منظور المخاطر تفوق تلك الممكن تحقيقها في أسواق الأسهم العامة.

وأسهم الملكية الخاصة هي فئة من فئات الأصول تستثمر في الأوراق المالية وأدوات ديون الشركات العالمية التي لا يتم تداول أسهمها في أسواق الأسهم، وتستخدم الإدارة في عملها مديري صناديق. ويشرف فريق أسهم الملكية الخاصة على صناديق كبيرة لأسهم الملكية الخاصة يديرها مديرو صناديق مشهود لهم بالسمعة الحسنة في جميع أنحاء العالم.

ويستثمر فريق الملكية الخاصة في صناديق أسهم للملكية الخاصة موزّعة جغرافياً عبر أمريكا الشمالية وأوروبا والأسواق الناشئة بأساليب متعددة تلائم جميع الاستراتيجيات (الصناديق الرئيسية، والصناديق الثانوية، والتمويل والديون المتعثرة، والمشاركات الرأسمالية).

ولا تستثمر الهيئة مباشرة في أي صندوق في أمريكا الشمالية إذا قلّ حجم هذا الصندوق عن 1.5 مليار دولار أمريكي. كما أن الهيئة لا تستثمر مباشرة في أي من صناديق الأسواق الناشئة إذا انخفض حجم هذا الصندوق عن مليار دولار أميركي. كما أن الهيئة لا تستثمر مباشرة في أي صندوق أوروبي إذا كان حجم هذا الصندوق أقلّ من 2 مليار يورو. وينوب عن الهيئة في هذا الاستثمار مكتب الاستثمار الكويتي في لندن.